قصة “ساحر الكتب” للكاتبة زهرة جندوسي

قصة "ساحر الكتب" للكاتبة زهرة جندوسي

قصة "ساحر الكتب" للكاتبة زهرة جندوسي


ساحر الكتب:

رحبة الأصدقاء تعج بأسئلة فضولية حشرية توقعات وتخمينات لا حدودها لها.

ومن اكثر الأسئلة التي ترواغها العقول هنا والاكثر تداولا بين رفقاء السوء هي من يكون ساحر الكتب محمد؟.

وبعد قراءة مبسطة في تفاصيل الصوره الشخصيه له توصلت الى تحليل مفصل قد لا يعجب احدا غير صاحب الصورة شخصيا.

لكن الصراحة على المرء أن يتقبل الحقيقة عارية كما هي، لان الحقيقة حبيبة الجميع اللدودة .التي لم ترتكب اثم غير محاولتها اثبات نفسها بنفسها.فتحولت لعدو مبين.

فإذ كنت تعتقد أن محمد منهمك في قراءة رواية ظل الريح للمجنون كارلوس زافون، أو يستمع لأحد المقاطع الموسيقية العالمية للأبله موزارت.

فا أعلم ان تفكيرك أحمق وطوبائي جدا !.

سا أحدثك الآن عنه وخذ اجمل الإحتمالات من اسوأها !.

من هو محمد؟:

محمد حاليا في غرفته يتكلم مع صديقته الإيطالية التي طلب منها ان تأتي إليه في ملابس النوم الداخلية.

قصة "ساحر الكتب" للكاتبة زهرة جندوسي
قصة “ساحر الكتب” للكاتبة زهرة جندوسي

ليسبح في تفاصيل محيط جسدها الناعم وليمعن النظر بعينها الخضراوتين الجميلتين التي تشبهان حبات الزيتون.

لذا انصحك يا فتاة ان عشقته يوما لا تغاري عليه ولا تحاولي ان تمتلكيه او حتى تتزوجي منه.فهو رجل أسود ضخم، ذا بنية قوية.

تخوله أن يكون من احد ممثلي البورنو، كم انه يملك قبضة فولاذية فلو حاولت ازعاجه ثم ضربك بها ستجدي وجهك تحول الى غلاف محنط مخزون على احد رفوف مقبرة الكتب المنسية !.
أو ربما قد يكون الآن في المكتب بين أحضان عشيقته السكرتيرة نادية، انها كافرة لا ترتدي الخمار.

الآن هي تتلاعب بلحيته السوداء الناعمة، و هو يداعبها في محاولة بائسة لإستفزاز أنوثتها، إنه يشتهيها كزهرة رمان ناضجة ..

منظمة الدونجوان واشباهها:

فان كنت لا تعرفين فمحمد هو الراعي الرسمي لمنظمة الدونجوان واشباهها، وتأكدت من ذلك حين طلب مني مديري ان اطبع بعض الملفات عندهم.

حينها وجدت محمد ومديره في المكتب ينتهكان براءة إحدى روادهم ومن هول ما رأيت تسمرت واحمرت وجنتاي خجلا.

حينها نطق مدير محمد وهو يرمقني بنظرات البغض: ماذا تريدين يا آنسة؟؟.

ولتفادي بعض الحرج، سألته اذا الطابعة على قيد الاستعمال؟.

واخبرته انهم ارسلوني لنسخ بعض الملفات المستعجلة.

نظر المدير لمحمد وطلب منهم ان يفعل لي ما اريد.

لكن تفكير محمد كان أعمق، رمقني بإبتسامة لئيمة وهو يمسد على شعيرات لحيته بخبث فاضح.

نظرت اليه ومسحت وجهي بيدي وقلت في نفسي: ها هو وجهي إذا شفت الجنة يا محمد.

أو ربما يكون في غرفة الماسنجر عاريا يتحدث الي حبيبته الأمريكية بالكام، يراقبها عن كثب كما يفعل الأمين العام لهيئة الأمم المتحدة.

او ربما يكون يمارس طقوس الفرح والسعادة في الحديقة مع عاهرات الجامعة الفرنسية اللواتي تشبهن اجسادهن الماء.

رغم صوت المظاهرات واصوات الرصاص في الخارج، الا ان رقص محمد وجميلاته في صخب مستمر.

فهو يرمي واحدة ويشد الآخرى الى صدره انه يسرق اجسادهن كسرقة ارنب جائع وجد نفسه فوق شاحنة ضخمة محملة بصناديق الجزر الاحمر.

لا صوت غير صوت اللذة يسمع:

انها السيدة المتعة ياسادة تتحدث انهم لايشعرون بشي من الضجيج والرصاص القادم من المتظاهرين في الشوارع الباريسية.

اني أراهم بوضوح، اراقبهم بعين العجب والفضول، أرى الساحر داخل قبعته بدل الأرنب والأرنب اراه يلعب خارجها !.

في الخارج القتلى يسقطون ببسالة ولا ارى اي جميلة منهن تصاب وتقتل.

او ربما يكون في أحد الفنادق يتمايل ويترنح من فرط الكحول، يحاول الإمساك بالجدار.

ويمسح بكمه جبينه ثم يسقط أرضا في محاولة للبحث عن قبلة من شفاه صديقته المتحررة المغربية.

وإن تحالف عقلك مع قلبك وكل روحك وأخبروك أن محمد ليس دونجونيا أوزير نساء بل هو جني من عالم الملائكة.

فإجمع كل قوتك في قبضتا يديك وضعهما في رأسك وانطحه وارفسه بقدميك، حتى يختلط دمه مع عرق جبينه وتفر أحشائه من معدته.

وانا أؤكد لك أنه سيرى الكذب رجل ماردا ماثلا امامه، وسيشن عليك حملة معارضة، ويقاضيك لدى المحاكم العليا ! .

فساحر الكتب حقيقي وكما تخيلته أنت لا يملك الوقت للرومانسيه، والفتك بقلوب الجميلات، او ان يقحم نفسه في علاقة غرامية ساذجة قد تدفعه بأن ينتهي به الأمر الى السكن في إحدى المصحات العقلية !.

محمد وبإختصار هو شيطان رحيم بروح ملائكية.

سرد القصص الإجتماعية

1 Comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *